ارتفاع قتلى هجوم سيناء وغارات تستهدف مخابئ منفذيه

26/11/2017
ارتفاع قتلى هجوم سيناء وغارات تستهدف مخابئ منفذيه
وقد ألغى المجلس الأعلى للطرق الصوفية في مصر أمس السبت الموكب الصوفي، الذي ينطلق سنويا في القاهرة بمناسبة المولد النبوي الشريف، حدادا على ضحايا الهجوم. من جانبها قالت النيابة العامة المصرية إن عدد ضحايا الهجوم على المسجد ارتفع إلى 305 قتلى و128 مصابا، مضيفة أن المهاجمين كانوا يرفعون علم تنظيم الدولة الإسلامية. وقد أعلن الجيش المصري أن قواته الجوية شنت غارات على بؤر إرهابية عدة وقتلت عشرات الإرهابيين الذين شاركوا في تنفيذ الهجوم على المسجد. في الأثناء أفادت مصادر للجزيرة بأن أربعة من أفراد الجيش المصري جُرحوا خلال اشتباكات مع مسلحين جنوب رفح بشمال سيناء. تفاصيل الهجوموفي بيان للنيابة العامة، قالت إن المصلين في المسجد فوجئوا "بقيام عناصر تكفيرية يتراوح عددهم بين 25 و30 عضوا تكفيريا يرفعون علم داعش (تنظيم الدولة) وقد اتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 نافذة يحملون الأسلحة الآلية". وذكر البيان -الذي اقتبس من شهادات الجرحى في التحقيقات الجارية في الهجوم- أن المهاجمين وبعضهم ملثم كانت شعورهم طويلة ويرتدون بزات عسكرية، وأنهم أطلقوا النار بطريقة عشوائية داخل المسجد، مما جعل المصلين المذعورين يتساقطون بعضهم فوق بعض وهم يحاولون الهرب. وأشارت التحقيقات إلى أن المسلحين أتوا على متن خمس سيارات دفع رباعي وطوّقوا المسجد، وأنهم أضرموا النار في سيارات المصلين لإغلاق الطرق. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت وسائل إعلام مصرية إن مسجد قرية الروضة تابع للطريقة الجريرية الأحمدية، إحدى الطرق الصوفية في مصر. وينشط تنظيم الدولة في شمال سيناء منذ العام 2014، وقد استهدف مرارا دوريات ومواقع عسكرية وأمنية في المنطقة، وقتل المئات من عناصر الجيش والشرطة، كما استهدف في عمليات أخرى مسيحيين وصوفيين.
المصدر

Comments

0 Comment

Features